• حكام مصر على مر العصور
  • رؤساء الوزراء
  • احداث تاريخية
  • شخصيات عامة
  • مقاطع فيديو
  • طوابع مصرية نادرة
  • علماء مصريون
  • مؤرخون مصريون
  • ثورة 25 يناير
  • إبراهيم المويلحي

     

    السيد إبراهيم بن عبد الخالق بن إبراهيم بن أحمد المويلحي (و. القاهرة 1262هـ/1846 – 1323هـ/1906) كاتب مصري رافق محمد عبده وجمال الدين الأفغاني.

    أصله من المويلح وهي ثغر من ثغور الحجاز، وأول من انتقل إلى مصر من أسلافه جده السيد أحمد المويلحي. اشتغل في التجارة ثم كان عضوا في مجلس الاستئناف، ثم استقال وأنشأ مطبعة، وعمل في الصحافة كاتبا وناقدا. دعاه الخديوي إسماعيل إلى إيطاليا فأقام معه بضع سنوات، وأصدر في أوروبا جريدة الاتحاد، وجريدة الأنباء.

    له كتاب “ما هنالك” يصف فيه ما رآه في الأستانة عمل على إنشاء جريدة أسبوعية اسمها “مصباح الشرق” التي سلّم تدريجًا رئاسة تحريرها إلى ابنه محمد، صاحب حديث عيسى بن هشام. كان كثير التقلب في أعماله فيصدر الجريدة ويغلقها، وقد يبدأ عملا ما ثم لا يلبث أن يتحول إلى غيره. توفي سنة (1323 هـ – 1906م).

     

    أما الرجل فهو إبراهيم المويلحي، أبو محمد المويلحي الذي اشتهر بكتاب “حديث عيسى بن هشام” وأخو عبد السلام المويلحي الذي كان نائباً في أول برلمان تأسس في مصر عام 1866م وهؤلاء المويلحيون الثلاثة قاموا بدور مرموق في تاريخ مصر وإذا كان هذا الدور في مجال الثقافة والسياسة فلهم دور مماثل في مجال الاقتصاد لأن عبد السلام كان يرعى مصنع الأسرة لإنتاج الحرير وكان أبوه عبد الخالق شيخ تجار القاهرة وأحد أعلام صناعة الحرير، بل كان جدة الأكبر أحمد من أعمدة صناعة الحرير وتجارته في عهد الوالي محمد علي وبأحمد هذا يبدأ تاريخ الأسرة في مصر فقد هاجر إليها من بلدة المويلح التي تقع بمنطقة تبوك في شمالي غرب المملكة العربية السعودية، على البحر الأحمر وكان يوم هاجر إلى مصر يحمل لقب “الوكيل” وهو اللقب الذي تحمله الأسرة في المملكة العربية السعودية حتى اليوم ويرجع إلى أيام السلطان سليم الأول العثماني الذي عين رجلاً من الأسرة وكيلا له بالمنطقة أي ناظراً عليها وعلى قلعتها الأثرية من طرف الدولة العثمانية وما زالت أسرة الوكيل هذه موجودة في السعودية على صلة بفرعها المويلحي المصري وهي أسرة من الأشراف سليلي العترة النبوية الشريفة، وعن طريق أحمد الوكيل المويلحي هذا تمدد فرع الأسرة في مصر وأورق جيلين حتى وصل إلى إبراهيم المويلحي وأخيه الأصغر عبد السلام، ولما مات أبوهما كان إبراهيم في سن العشرين، وكان من المفروض أن يتولى أمر الوكالة التجارية المزدهرة التي خلفها أبوه وأعده لإدارتها لكن حرفة الأب كانت قد أدركته، فعطلت لموحة التجاري، فتخلى عن الإدارة لأخيه عبد السلام، ومضى في طريق الأدب والكتابة والصحافة، وكان أبوه يريده تاجراً مثله، ولذلك اكتفى بتعليمة في البيت على يد مدرسين خصوصيين، في حين الحق أخاه عبد السلام بالأزهر وبدأ إبراهيم منذ صباه التردد على الوكالات التجارية ومساعدة أبيه، ولكن حب الشعر والأدب دفعة إلى التعلق بعطار مجاور كان يختلس التردد عليه وكان العطار يهوى الشعر والأدب ويحتفظ بما طبع وقتها من ثمارهما وعن طريق هذا العطار طلق إبراهيم التجارة والحرير إلى الأبد، مع أن الخديو إسماعيل عينه – بعد وفاة الأب – عضو بمجلس تجارة القاهرة، وأمده بالمال كي يعوض خسارة في المضاربات وأنعم عليه مع أخيه برتبة البكوية، ثم عينه عضوا بمجلس الاستئناف وجعل حريم قصره يرتدين منسوجات المويلحي ثم اوكل إليه التزامه “تمغة” المشغولات والمنسوجات وكان إسماعيل ” إذ أعطى أعنى ” كما يقول جرجي زيدان في السيرة الموجزة التي كتبها لإبراهيم ومع هذا كله ظل الأدب ينافس المال في أعماق ذلك الشاب المملؤه بالحيوية والقلق معاً.

    كانت أول مغامرة له في المجال الثقافي عام 1868م ففي ذلك العام انشأ مع زميل له مطبعة وجمعية باسم “المعارف” وقام بنشر عدد من الكتب التراثية في التاريخ واللغة والفقه وفي العام التالي اسس مع الأديب محمد عثمان جلال جريدة اسبوعية باسم “نزاهة الأفكار” ولكن الخديو إسماعيل امره بإيقافها بعد عددها الثاني لما بلغه أنها تتعرض لنقد الجيش، وعندما جاء جمال الدين الأفغاني إلى مصر عام 1871م وأقام بها صار إبراهيم وأخوه عبد السلام من رواد مجلسه وكان إبراهيم تلك الفترة من المقربين لدى الخديو وفي عام 1879م عزل الخديو نفسه وتنازل عن الحكم لأبنه توفيق، ورحل إلى إيطاليا، فتبعه إبراهيم وعمل سكرتير له ولكن الخديو لم يرحل عن مصر ليسكت وإنما خرج امل العودة لذلك استخدم إبراهيم ومواهبه الأدبية في الضغط على السلطان العثماني (عبد الحميد) والتأثير عليه، وأسس له بضع صحف قصيرة العمر لهذا الغرض، فلما فشل في تحقيق هدفه أنقلب عليه المويلحي وتودد إلى السلطان حتى دعاه الأخيرة إلى العاصمة العثمانية عام 1885م وهناك لقي حفاوة وتكريم، وعين عضوا بمجلس المعارف وظل مقيماً بالآستانة (إسطنبول) نحو عشر سنوات وبعددها عاد إلى مصر ساخطاً على الأوضاع العثمانية.

    في مصر كتب المويلحي سلسلة من المقالات بتوقيع “أديب فاضل من المصريين” ونشرها بجريدة “المقطم” الموالية للإنجليز والمعادية للعثمانيين وأساليبه ثم جمعها في كتاب بعنوان “ما هناك” وهو العنوان الأصلي لها بالجريدة ولما وصل خبر ظهور الكتاب إلى مسامع السلطان امر بجمع نسخ الكتاب وإرسالها إلى الآستانة ولكن إبراهيم المويلحي نجح في إخفاء نسخ قليلة منه بل نجح في استعادة رضا السلطان عليه وانعكس هذا الرضا في صورة رتبة الباشوية التي نالها منه بعد أشهر قليلة من ظهور الكتاب عام 1869م وفي عام 1898م أسس صحيفته المشهورة، وأطول صفحة عمراً وهي “مصباح الشرق” التي أوكل لابنه محمد رئاسة تحريرها في سنواتها الثلاث الأخيرة التي انتهت بتوقفها عام 1903م وبعد عامين اسس صحيفة أخرى باسم “المشكاة” عهد إلى ابنه الآخر خليل ولكنها لم تستمر أكثر من أربعة إعداد ثم سقط وهو نفسه فريسة المرض حتى وفاته عن 62 عاماً.

    كان إبراهيم المويحلي جملة رجال في رجل واحد كان رجل بلاط وسياسياً ورحالة وشاعراً وناثراً وصحفياً وناقداً اجتماعياً وكان العمل في البلاط والسياسة في عصره يقوم على المكائد والدسائس ولم يكن السفر وجوب الآفاق يقتضي التفرغ كما هي الحال زمن ابن بطوطة ولكنهما كانا جزءا من العمل بالسياسة ولم يكن الشعر وقتها يزيد كثيراً على تلبية نداء المناسبات بل لم يكن النثر والاشتغال بالصحافة يفترقان أو يستغنيان عن الأدب والنقد الاجتماعي وفي هذا كله ساهم المويلحي بنصيب متفاوت من الدرجة من النضج فشعره القليل مثلاً يضم بعض القصائد الجيدة وأسلوبه النثري لا يخلو من السلاسة والفكاهة وطريقته في تحرير الموضوعات الصحافية تسير على أسلوب الجاحظ بل كان يضع عناوين الأخبار والحوادث في صورة حكم وأمثال وأشعار مشهورة أو ينظمها شعراً ومع ذلك لم يجامله جرجي زيدان عندما كتب عنه أنه “كان نابغة في الإنشاء الصحافي وفي الطبقة الأولى من كتاب السياسة وشاقة ومتانة وأسلوب مع ميل إلى النقد والمداعبة” ولم يجامله أيضاً مصطفى المنفلوطي عندما كتب عنه أنه “شيخ الكتابة العربية في هذا العصر وأنه هو الذي علم الكتاب كيف يرقون بلغتهم إلى المنزلة التي وصلت إليها اليوم وكيف يدعون كتاباتهم النكات البديعة والمعاني المستطرفة ويخرجون بها من ذلك الجمود القديم”. وإذ كان زيدان والمنفلوطي عاصراً المويلحي وعرفاه عن قرب فقد نشأ أبناء المويلحي وعرفاه عن قرب فقد نشأن أبناء الجيل التالي على كتاباته ومن هؤلاء عباس العقاد وعبدالعزيز البشري فقد كتب عنه العقاد إنه “لم يكن دون علي الليثي ومحمود ابي النصر في فن النظم ولا في المنادمة بل كان أعر منهما بأدب العرب والإفرنج” الشرق عندي هو المثل الأعلى للبيان العربي”، تعيدنا هذه الأحكام إلى كتابات المويلحي ومن هذه قصيدة عبر فيها عن شوقه إلى صديقه الشيخ محمد عبده وهو منفي في الشام عام 1883م وصديقه الآخر الشيخ محمد بيرم وهو بعيد عنه في تونس فقال :

    سقى الله أرض الشام الحيا واخضل قيعانها والربى

    رياض كأن نجوم السماء خيال لأزهارها في السماء

    إلى الله أشكو جـو فرقة أجدت هموما وهاجت أسى

    خليل بلبنان أمسى وخل بتونس ألقته أيدي النوى

    يشقان قلبي شـق النواة فشـق لهـذا وشـق لذا

    لا تقل هذا القصيدة في الحقيقة عن أنضج ما كتب في عصره من شعر ولكن كم من أمثالها كتب المويلحي وهو غارق في اهتمامات عديدة بعيدة تقتل الشعر والشاعرية ؟!. من كتاباته أيضاً مقاماته التي سماها “حديث موسى بن عصام” وفيها جعل بطلها شيخاً خبيراً حكيماً وراويها فتى طموحاً متسائلاً ثم جعل الحوار بين الشيخ والتفي يخوض في شتى الموضوعات السياسية والاجتماعية مع حس نقدي بارز ولعل طه حسين قرأها في مطلع شبابه وتأثر بها حيث أنشأ حوراه المماثل بين الأستاذ الشيخ وتلميذه الفتى وكان الهدف من هذه المقامات التي نسج ابنه على منوالها هو الإصلاح وكان رأس وسائل الإصلاح إنشاء الشركات ونشر العلوم والمعارف والآداب ومع ذلك لم يجمع أحد حتى اليوم هذه المقامات ولا اهتم أحد باستنقاذ مقالاته وقصائده من الأعداد القليلة الباقية من “مصباح الشرق” أما كتابه المصادر “هنالك” فقد أعيد طبعه قبل سنوات وفيه تنبأ بسقوط الخلافة العثمانية، وصور عوامل تدهورها وفيه أيضاً ازدهر حسه الفكاهي.

    في هذا الكتاب وغير يبدو المويلحي ذا فكر إصلاحي مستنير، معاد للاستبداد والجمود وهو ذاته الفكر الذي حرك ابنه محمد في مقاماته المشهورة “حديث عيسى بن هشام” وإذا كان هذا الشبل من ذاك الأسد كما يقولون فابنه محمد هذا الذي لم يكتب شعرا امتداد لأبيه وتطوير لفكره واسلوبه معا واذا كان المجهول من كتابات إبراهيم (المويلحي الصغير) أكثر ولعل أحداً يتحمس في زمننا هذا الذي هبطت فيه الحماسة فيجمع المجهول من المويلحيين الثلاثة ولعل أحداً أيضاً يدرس دور المويلحيين الثلاثة (بإضافة عبد السلام) في سياسة مصر الحديثة وثقافتها، فهو دور يشي بالكثير.